من الجميل سرقه حبيب اختي ليضاجعني بقوه بقضيه الضخم

97
Share
Copy the link

نبدا قصتنا مع اختي نحن اثنان اخوات نعيش في بيت واحد حتي لديها عشيق شاب افريقي طويل عريض وأشعر بأن لديه اشيا مختفيه لا اعرفها لامني اخمنها في يوم دخلت البيت وكانت اختي مع عشيقه يجلسون يتحدثون وسألتها عن شي يخصني فغضبت مني كثيرآ واشعرتني باني اتيت لاخز عشيقها منها ثم خرجت وتركتها مع عشيقها وانا غاضبه منها كثيرآ وحين عدت سمعت صوت غريب في غرفه اختي فتحت الباب قليل وجده عشيق اختي بينيكها وكان لديه زب ضخم كذب حصان نظرت إليه وهو نظر إلي وبدأ يدخله أكثر واكثر وهوه ينظر إلي كأنه يقول لي هذا من اجلك أغلقت الباب وخرجت وتركتهم يكملوا نياكه لامني كنت متأكد أن هناك شئ سيحدث خلعت هدومي والست ملابس مغريه وانتظرت أن يخرج من غرفه اختي وذاهب الي المطبخ وخرجت إليه وحين نظر إلي انتصب زبه لاننه كان مخفي في ملابسه الداخليه بدأت اقبل شفتيه بشغف زماني الكل من طبقيا المفضل وهوه ايضآ كان ساخن جدآ معي نزلت علي ركبي وأخرجت زبه من الملابس وكان ضخم جدآ فقلت في عقلي كيف سيدخل هذا الزي الضخم في كسي الصغير بدأت أمص فيه لحين شبعت منه ونمت علي الطربيزه وفتحت ارحلي وكان امانه خرم طيزي وكسي وبدأ يلحس خرم طيزي بحراره ويدخل لسنه في وكنت احترق من الداخل وسرحت قلت له ارجوك ادخل زبك في وحين امسك لوله وادخله في كسي لم أشعر ألوجع الذي فكرت فيه فالبدايه فقد كان ممتع لدرجه الأعمال وبدأ يدخله بقوه ويمتعني بقوه أكبر وكنت قد وصلت لدرجه الحنون وقلت لهو لقد عرفت لماذا اختي لا تردني أن اتكلم معك أو اشوفك فدحك وأكمل ما يفعله بقوه أكبر حتي شعرت اني لا استطيع التحمل ثم جعلني انام علي بطني علي التربيه وادخله كله بقوه حاولت اهرب من زبه لاكن كان ممسك بي جيدآ لم استطيع الفرار وكانت المتعه اكبر وأكبر وكأنه يغتصبهي ثم اخرج زبه من كسي وبدأ يرك لي البن الساخن وهوه يخرج من زبه الي فمي ثم انتهينا وكان اجمل يوم في حياتي

Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *